شبكة مسلمـــــات


آخر تحديث: الثلاثاء 24 جمادى أولى 1438 هـ

آداب الاستماع للقرآن
الشيخ: عبدالله المطلق
 


  خطبة الجمعة من المسجد الحرام 8-7-1437هـ عن: مكانة العلماء     خطبة الجمعة من المسجد النبوي 8-7-1437هـ بعنوان: خطورة الاعتداء على الميراث    كنوز الجنة    خطبة الجمعة من المسجد الحرام 1-7-1437هـ بعنوان: التحذير من التلون والنفاق    خطبة الجمعة من المسجد النبوي 1-7-1437هـ بعنوان: خير الأعمال وأفضلها    خطبة الجمعة من المسجد الحرام 23-6-1437هـ بعنوان: الأمن الاجتماعي وكيفية تحقيقه    خطبة الجمعة من المسجد النبوي 23-6-1437هـ بعنوان: حماية النبي صلى الله عليه وسلم لجناب التوحيد    محاضرة بعنوان: كيف نجعل الإنسان سعيدا    تلاوة ندية لأواخر سورة الزمر    محاضرة بعنوان: العلم والعمل والرزق   
  إنشاد المنظومات العلمية !    ليس له حدٌ محدود    {‏عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ‏}‏    لا تأمن مكر الله !!     صلة ومعروف    لماذا ضربت في القرآن ؟!    هل في هذا خدشٌ للإخلاص ؟!    سلب فوائد الآلات !!    فضائل أصل الدين     دليل على كمال يقينك !!  
                                          
  
مقالات مسلمات » أخطاء وتصويبات


سلب فوائد الآلات !!

طباعة الموضوع مع التعليقات طباعة تعليقأرسل الموضوع لصديق

أم المهند - الأحد 9 رجب 1437 هـ الموافق ل 17/4/2016 م

عدد القراء: 1214

سلب فوائد الآلات !!

 
 

قرأت هذه الآية‏:‏ ‏{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللّهُ سَمْعَكُم وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيْكُمْ بِهِ} [الأنعام : 46] فلاحتْ لي فيها إشارة كدتُ أطيش منها‏.‏

 

وذلك أنه إنْ كان عنِّي بالآية نفس السمع والبصر فإن السمع آلة لإدراك المسموعات والبصر آلة لإدراك المبصرات؛ فهما يعرضان ذلك على القلب فيتدبر ويعتبر‏.‏

 

فإذا عرضت المخلوقات على السمع والبصر؛ أوصلا إلى القلب أخبارها من أنها تدل على الخالق وتحمل على طاعة الصانع، وتحذر من بطشه عند مخالفته‏.‏

 

وإن عني معنى السمع والبصر فذلك يكون بذهولهما عن حقائق ما أدركا شغلا بالهوى، فيعاقب الإنسان بسلب معاني تلك الآلات فيرى وكأنه ما رأى، ويسمع وكأنه ما سمع، والقلب ذاهل عن ما يتأدب به فيبقى الإنسان خاطئاً على نفسه لا يدري ما يراد به لا يؤثره عنده أنه يبلى، ولا تنفعه موعظة تجلى ولا يدري أين هو ولا ما المراد منه، ولا إلى أين يحمل، وإنما يلاحظ بالطبع مصالح عاجلته ولا يتفكر في خسران آجلته، لا يعتبر برفيقه ولا يتعظ بصديقه ولا يتزود لطريقه، كما قال الشاعر‏:‏

 

الناس في غفلة والموت يوقظهم      وما يفيقون حتى ينفد العمر
يشيعون أهاليهم بجمعهمُ             وينظرون إلى ما فيه قد قُبروا  

ويرجعون إلى أحلام غفلتهم          كأنهم ما رأوا شيئاً ولا نظروا

وهذه حالة أكثر الناس!!
فنعوذ بالله من سلب فوائد الآلات فإنها أقبح الحالات‏.‏
 
 

المرجع/ صيد الخاطر لابن الجوزي –رحمه الله-



برمجيات تطوير

موقع مسلمات 1423هـ
info@muslimat.net