شبكة مسلمـــــات


آخر تحديث: الثلاثاء 24 جمادى أولى 1438 هـ

رد مفحم على قبوري
عبد الله الجبرين -رحمه الله-
 


  خطبة الجمعة من المسجد الحرام 8-7-1437هـ عن: مكانة العلماء     خطبة الجمعة من المسجد النبوي 8-7-1437هـ بعنوان: خطورة الاعتداء على الميراث    كنوز الجنة    خطبة الجمعة من المسجد الحرام 1-7-1437هـ بعنوان: التحذير من التلون والنفاق    خطبة الجمعة من المسجد النبوي 1-7-1437هـ بعنوان: خير الأعمال وأفضلها    خطبة الجمعة من المسجد الحرام 23-6-1437هـ بعنوان: الأمن الاجتماعي وكيفية تحقيقه    خطبة الجمعة من المسجد النبوي 23-6-1437هـ بعنوان: حماية النبي صلى الله عليه وسلم لجناب التوحيد    محاضرة بعنوان: كيف نجعل الإنسان سعيدا    تلاوة ندية لأواخر سورة الزمر    محاضرة بعنوان: العلم والعمل والرزق   
  إنشاد المنظومات العلمية !    ليس له حدٌ محدود    {‏عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ‏}‏    لا تأمن مكر الله !!     صلة ومعروف    لماذا ضربت في القرآن ؟!    هل في هذا خدشٌ للإخلاص ؟!    سلب فوائد الآلات !!    فضائل أصل الدين     دليل على كمال يقينك !!  
                                          
  
مقالات مسلمات » تربويـات


صلة ومعروف

طباعة الموضوع مع التعليقات طباعة تعليقأرسل الموضوع لصديق

أم المهند - الإثنين 10 رجب 1437 هـ الموافق ل 18/4/2016 م

عدد القراء: 1145

صلة ومعروف

 

والبرُّ نوعان: صلة، ومعروف

فأمَّا الصلة؛ فهي التبرُّع ببذل المال في الجهات المحدودة لغير عوض مطلوب، وهذا يبعث عليه سماحة النفس وسخاؤها، ويمنع منه شحُّها وإباؤها، قال الله تعالى: {وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الحشر: 9].

 

وأمَّا النوع الثاني من البرِّ فهو: المعروف، ويتنوَّع أيضًا نوعين: قولًا وعملًا.

 

 فأمَّا القول؛ فهو طيب الكلام وحُسْن البِشْر، والتودد بجميل القول، وهذا يبعث عليه حسن الخلق، ورقة الطبع، ويجب أن يكون محدودًا كالسخاء، فإنَّه إن أسرف فيه؛ كان مَلَقًا مذمومًا، وإن توسَّط فيه؛ كان معروفًا وبرًا محمودًا.

 

وأما العمل؛ فهو بذل الجاه والمساعدة بالنفس والمعونة في النائبة، وهذا يبعث عليه حبُّ الخير للناس، وإيثار الصلاح لهم، وليس في هذه الأمور سَرف، ولا لغايتها حدٌّ، بخلاف النوع الأول؛ لأنَّها وإن كثرت؛ فهي أفعال خير تعود بنفعين:

 

*نفعٌ على فاعلها في اكتساب الأجر وجميل الذكر.

*ونفعٌ على المُعَاني في التخفيف عنه والمساعدة له.

 

المرجع: موسوعة نضرة  النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم –صلى الله عليه وسلم  -

الجزء: 3 ص: 752

 



برمجيات تطوير

موقع مسلمات 1423هـ
info@muslimat.net